Your browser version is outdated. We recommend that you update your browser to the latest version.

المادة االثالثة :

 تسقط الكفالة ويبطل مفعول عقد الصيانة الممنوح معها في الحالات :

 

أ‌- يتحمل الفريق الأول كافة عواقب الأعطال من قطع غيار وتكاليف ملحقة  في حال عمد الأول  من تلقاء نفسه و/أو عبر أشخاص من دون موافقة فريق الصيانة التابع للفريق الثاني (المورد) ، بعلمه أو بعدمه، القيام بأي تعديل أو إضافة تقنية أو محاولة إصلاح و/أو  إزالة أختام الكفالة أينما وجدت، و/أو فكّ وإعادة تركيب بعد الفك، أو نقل أو فصل أي من الأجهزة في أي وقت ولأي سبب أو حجة.


ب‌- تعتبر جميع مفاعيل الضمان وخدمات المتابعة والصيانة بكل مندرجاتها غير نافذة في حال لم يسدد الأول كامل مستحقات التجهيز والتركيب الأساسي المتفق عليه. 


 ت‌- عطفاً على الفقرة (ب)  يجمد عقد الضمان والصيانة  برمته ويعتبر الفريق الثاني بحلة من مسؤولياته كافة ، لحين تسديد ما توجب على أن لا تتعدى فترة التخلف عن الدفع مدة 40 يوماً من لحظة التسليم.


 ث‌- عطفاً على الفقرة (ت) تعتبر جميع الاعطال الحاصلة في فترة التعليق أعطالاً ذات اكلاف مستحقة .


 ج‌- تجمد جميع مفاعيل الضمان وخدمات المتابعة والصيانة بكل مندرجاتها  في حال مضي 40 يوماً من تاريخ إصدارفواتير أية فواتير لم تسدد بحق الأول مهما كانت سواء في نفس مكان التركيب أو غيره. و/أو فواتير تتعلق بأعمال صيانة لا تشمل شروط تغطية الضمان و/أو أعمال تحديث و/أو أعمال إضافات وتعديل شاملة دون إستثناءت


 ح‌- عطفاً على الفقرة (ج) تعتبر جميع الاعطال الحاصلة في فترة التعليق أعطالاً ذات اكلاف مستحقة .


 خ‌- من غير المسموح  مدّ أي شكل من أشكال خطوط التغذية الكهربائية الفرعية ، من وإلى خارج حرم موقع التركيب (داخل أو خارج المبنى نفسه) بهدف مشاطرة تيار الصادر دون علم وموافقة الفريق الثاني (خطياً ). دون ذلك  يسقط عقد الضمان والصيانة برمته، ويعتبر الفريق الثاني بحلة من مسؤولياته كافة، ويبقى الأول ملزماً بإتمام واجباته تجاه أية فواتير و/أو تكاليف صيانة إن وجدت ،  كما يبقى  الفريق الأول ملزماً أيضاً تسديد باقي ثمن النظام في حالات التقسيط. 


 د‌- يتنصّل الفريق الثاني من أي مسؤولية قانونية جرمية قد تقع عليه في حال عمد الأول مدّ خطوط إضافية بنية تحريف خطوط التغذية (مدخل الشاحن ) بالتيار الكهربائي المتبعة في عملية التركيب أصلاً  وذلك بهدف شحن البطاريات بطريقة التعدّي (تعليق) على خطوط الآخرين أياً كان، كالتعليق على خطوط مؤسسة  كهرباء لبنان ، أو شركة قاديشا، أو شركة كهرباء زحلة وغيرها أينما وجدت ، كما يتحمل الفريق الأول كلفة أي اعطال ناجمة عن تلك مسببات. وفي حال الإصرار على هذا الفعل ،يفسخ عقد الضمان والصيانة  برمته ويعتبر الفريق الثاني بحلة من مسؤولياته كافة، ويبقى الأول ملزماً بإتمام واجباته تجاه أية فواتير و/أو تكاليف صيانة إن وجدت ،  كما يبقى  الفريق الأول ملزماً أيضاً تسديد باقي ثمن النظام في حالات التقسيط. 


 ذ‌-  لا تغطية  لأي أعطال جزئية و/أو كلية سببها التخريب و/أو التحطيم المتعمد بآلات حادة أو ما دون ، السرقة بكل اشكالها تحت أي مسمى ، الحرائق بكافة أشكالها الحروب عامة كحروب الشوارع على إختلافها من أي مصدر كانت و/أو بعض العوامل الطبيعية النافرة  كالزلازل الأرضية و/أو سقوط المباني أياً كانت المسببات (سقوط جزئي و/أو الكلي ( ويبقى الأول ملزماً بإتمام واجباته تجاه أية فواتير و/أو تكاليف صيانة إن وجدت ،  كما يبقى  الفريق الأول ملزماً أيضاً تسديد باقي ثمن النظام في حالات التقسيط.  


 ر‌- عطفاً على الفقرة)  ث : ( أي دمار كلي/ جزئي حاصل من جراء تلك العوامل، يتعهد الفريق الأول بدفع كافة التكاليف المالية  لأية أعمال صيانة المنجزة سواء  أمام المؤسسة أو أي جهة ملحقة بالتكافل والتضامن  دون قيدٍ أو شرط . 


 ز‌-  يتحمل الفريق الأول اكلاف إصلاح أي اعطال ناجمة عن حوادث  الحرائق تحت أي سبب ومسمى  و/أو كافة أشكال تسرّب المياه و/أو كافة أشكال التحطيم من جرّاء تلك المسبّبات أو من غيرها فضلاً عن أي شكل من أشكال الأعطال الفنية الكلية أو الجزئية الناجمة من حوادث التشقّقات والانهيارات في نفس مبنى و/أو موقع التركيب، بما قد يرافق ذلك من نشّ ورشح المياه أو الأعطال الناجمة عن الأماكن البحرية وما ينجم عنه من صدأ لأي من القطع الإلكترونية و/أو الكهربائية من أي اتجاه وأياً كان مصدرها، بالأضافة  الأعطال الناجمة عن غبائر سببها ورش عمار مستحدثه  في موقع التركيب.


س-  يتحمل الفريق الأول كامل المسؤولية في حال تعرض النظام للسرقة (كلياً أو جزئياً)  ويبقى  ملزماً دفع  الثمن المتبقي للنظام و/أو أي مستحقات أياً كانت، كما وتسديد وكامل وجباته المالية أمام المصرف و/أو المؤسسة و/أو أي جهة ممولة  دون قيدٍ أو شرط.


ش-  يتحمل الفريق الأول كامل المسؤولية في حال تعرض منظومة اللوحات الشمسية  لسرقة كلية أو جزئية و/أو تعرض اللوحات للتخريب و/أو التكسير المتعمد وغير المتعمد بما يشمل في ذلك تقطيع الأسلاك الموصولة في العلب الخارجية والقوابس التابعة لها، كما ويبقى الأول  ملزماً دفع الثمن المتبقي للنظام و/أو أي مستحقات أياً كانت وتسديد وكامل وجباته المالية أمام المصرف و/أو المؤسسة و/أو أي جهة ممولة  دون قيدٍ أو شرط.


ت‌-  تسقط الكفالة وأي كفالة في حال تعرضت أي أو كل البطاريات المركبة لأي عطل من جراء تحطيم متعمد أو غير متعمد و/أو كافة أشكال الحرائق الممتدة دون إستثناء وبغض النظر عن مسبباتها تحت أي ظرف وفي أي وقت.


ص- يُحظّر تحميل النظام المركّب هذا أي أجهزة الكتروكهربائية إضافية أكبر إستهلاكاً غير تلك المتّفق عليها والمذكورة في المادة الثانية ، أو تحميل أي نوع  من أجهزة برادات/ مكيّفات هوائية إضافية غير تلك المذكورة في الفقرة ذاتها، أي غير تلك المحدّدة بالعدد والقوة والمواصفات كما عرفها وحدّدها وعدّدها الفريق الثاني كتابةً وصراحةً. إذ يتنصل  الثاني من مسؤولية أي خلل أو قصور ما في الأداء ، و/أو حصول اعطال قد تنجم وراء  تلك الإستخدامات. كما يُحظّر استخدام أي من أجهزة تلحيم الحديد الصناعية وعلى مختلف أنواعها. كما يُحظّر تحميل النظام المركب أي نوع من أجهزة التدفئة الكهربائية  دفاية، الأمر الذي سيؤدي إلى ضعف ملحوظ في الأداء من جراء سرعة زيادة تُبخّر مياه البطاريات وتلف قوابس الحماية في الجهاز المركّب وصولاً إلى احتراق الجهاز المحوّل نفسه. يتنصّل الفريق الثاني  من أية أضرار حاصلة قد تصيب النظام المركّب من أجهزة ومعدّات توصيل ومحوّل الأنفرتر والبطاريّات وأي من الأضرار المحيطة، وبالتالي يتحمّل الفريق الأول  وحده كلفة التصليح من معدّات وسائر القطع الملزمة، وصولاً إلى كلفة اليد العاملة.


ض- من المتفق عليه أن يلتزم الفريق الأول بتسهيل مهمة عمل الفريق الثاني (التقني) والإذعان دخوله موقع التركيب، وإفساح المجال له لإتمام مهمة الصيانة الضرورية ضمن هامش الأوقات السانحة والتي يحددها الفريق الثاني وحده، وتأمين دخوله وخروجه اقلّه ضمن مجال تنفيذ عمل الصيانة اللازم، أقلّه ضمن الحدّ الأدنى لهامش حرية التحرك المطلوبة داخل مركز التركيب وفي كافة الممرات المؤدّية اليه.


ط- عطفاً على الفقرة) ر)  (من المادة ( الرابعة : لا تقبل أي حجة ينتج عنها إعاقة دخول فريق الفني  إلى موقع التركيب بهدف الصيانة. حجة ينتج عنها رفض يحول دون دخول "الفريق التقني"  إلى نقطة المحطة الأساسية. إذ يعتبر أي تأخير زمني حاصل بمثابة إعاقة لمهام أعمال الصيانة. وفي حال تكرار دعوة دخول فريق الفني لأكثر من ثلاث مرات على التوالي؛ تُعتبر "حالة إهمال متعمد"، يتحمّل الفريق الأول وحده كلفة تصليح الأعطال الناجمة عن هذا الإهمال من معدّات وسائر القطع الملزمة، وصولاً إلى كلفة اليد العاملة.


ظ- على الفريق الأول إعلام الثاني رغبته بالتوقف والإنقطاع عن إستخدام النظام بحجة السفر أو ما مشابه  ولفترةٍ قد تتجاوز 9 أشهر لإجراء المقتضى بهدف حفظ النظام من التلف الناجم عن التوقف المستدام. وحده الفريق الأول  يتحمل كلفة إصلاح أي اعطال أي قصور تلف بطاريات  أو عجز في أداء النظام  قد ينجم من هكذا إهمال  ، خاصةً  بعد هكذا غياب غير معلن. على الفريق الأول ( الشاري  ) إخطار الثاني (المورد ) خطياً بموجب كتاب موقع قبل ثلاثة أيام على الأقل من لحظة الغياب لإتخاذ المقتضى الفني والتدبير اللازم لحفظ النظام وسلامة بطارياته بشكل يمكن النظام من وضعه  بالخدمة مجدداً من بعد غياب.


ع-  لا تغطية لأي أعطال جزئية و/أو كلية قد تطرأ على البطاريات سببها  الأهمال المتكرر في عملية الإستخدام اليومي من خلال التفريغ الكلي لمخزون الطاقة (10 فولت دي سي عن كل بطارية ). إن الإمعان في تفريغ البطاريات في شبه يومي يعرضها للتلف التام وفشل اداءها قبل نهاية حياتها الافتراضية و قبل إنتهاء مدة الضمان. إن الفريق الثاني في حلة من مسؤولياته كافة في حال حصول ذلك. على الفريق الأول الإلتزام بهامش الإستخدام المحدد لا سيما في الفقرة الثانية - المقطع (ت) / المادة الثانية فقرة 1 - فقرة 2: والمقاطع ج - ح - ذ والمادة الثالثة : فقرة ص


غ-  عطفاً على الفقرة ( )  على الفريق الأول إبلاغ  الثاني عند حدوث ذلك عند أول تجربة سلبية وإطلاعه صراحةً على أدق تفاصيل الحمولة التي سبقت الإنقطاع و/أو أودت بالنظام نحو الفشل لإجراء المقتضى وإنعاش محفظة البطاريات في أسرع وقت ممكن 


ف-  يفسخ عقد الضمان والصيانة برمته ويعتبر الفريق الثاني بحلة من مسؤولياته كافة في حال إعتمد الأول جهات أخرى تتعاطى خدمات الطاقة الفوتوفلطيّة  (مؤسسة /شركة / أشخاص ) بهدف إجراء تعديل و/أو إجراء إضافة و/أو تركيب نظام مستقل بجانب و/أو في نفس موقع التركيب.  


ق-  يفسخ عقد الضمان والصيانة  برمته ويعتبر الفريق الثاني بحلة من مسؤولياته كافة،  في حال عمد  الأول توجيه إنذار خطي رسمي و/أو اقامة شكوى قانونية تحت أي مسمى عبر آي من الأقنية القانونية الرسمية و/أو تشهير بسمعة الثاني وتناوله عبر وسائل التواصل الإجتماعي